الملك في المستشفى .. ووكالة الأنباء السعودية في غيبوبة !

 أحمد الشيخ

Image

 

 

 

طلب مني أحد المديرين – وهم كثيرون جدا – أن أكتب خبرا عن دخول ملك السعودية المستشفى لإجراء عملية جراحية، وطبعا لأنني موظف مثالي أسمع الكلام ولا أجادل السادة المديرين أبدا بدأت البحث عن تفاصيل الخبر. قال المدير إن أفضل مصدر هو موقع وكالة الأنباء السعودية، وطبعا لأن المديرين لا يخطئون أبدا فتحت موقع الوكالة مطمئنا من العثور على كل التفاصيل المطلوبة في هذه الحالة ومنها :

 

–          حالة الملك الصحية

–          هل العملية مرتبطة برحلة العلاج التي قام بها في الولايات المتحدة ؟

–          هل سيتولى ولي العهد شؤون الدولة حتى يتعافى الملك ؟

–          هل هناك أي رد فعل في المملكة ؟

 

وبمجرد فتح الموقع وقراءة الخبر وجدت نفسي في موقف لا أحسد عليه، بين مطرقة ثقتي غير المحدودة في المدير وأمثاله من المديرين المحترمين المحترفين جدا جدا ! وبين سندان وكالة الانباء السعودية التي لا تقل احترافا ومهنية عن هؤلاء المديرين الناجحين جدا. سألت نفسي : هل أصارح المدير بهذه الحقيقة وأقول له إن بركاتك وأمثالك وصلت السعودية لدرجة أن الوكالة كاتبة خبر فيه كل التفاصيل إلا تلك المتعلقة بالملك ؟!

 

خبر الوكالة كان مكونا من مائتين وتسعين كلمة ويشمل معلومتين فقط :

 

1-      الملك – طال عمره – وصل المستشفى بالسلامة.

2-      “سيتم إجراء عملية لمقامه الكريم لتثبيت التراخي في الرابط المثبت أعلى الظهر”.

 

وسلامة في خير .. وخير في سلامة ! لا عرفنا مين هو سلامة ولا إيه هو الخير الذي يرفل فيه الأستاذ سلامة – طال عمره برضه، يعني هي جت عليه؟!

 

لم توضح الوكالة ما هذا التراخي ؟ خصوصا أنها كلمة تحمل إيحاءات مش لطيفة .. وما هو الرابط ؟ وما هو المقصود بالظهر ؟ هل هو ظهر الملك – طال عمره وصح ظهره – ولا ظهر مقامه الكريم ؟ ليكون مقامه الكريم ده حاجة كبيرة عند الملوك احنا مش عارفينها !

 

الإجابة النموذجية : ما المسؤول أعلم من السائل !

 

أما نسبة تسعة وسبعين في المئة من هذا الــ “إن جاز” الصحفي للوكالة فكان يتحدث عن أسماء ومناصب أصحاب السمو والفخامة الأمراء والمسؤولين الذين استقبلوا الملك في المستشفى أو صاحبوه إلى هناك .. ذكرت الوكالة أسماء وصفات اثني عشر شخصا مهما ويبدو أنها حست أنها زودتها شوية فأضافت إليهم “وأنجال خادم الحرمين الشريفين وأصحاب السمو الملكي الأمراء”. طيب ما كانت تقول أسماء الأمراء دول بالمرة اهه نعرف لو كان فيه امير زوغ من هذ   الواجب الوطني.

 

واختتمت الوكالة الخبر بالدعوة للملك : “حفظ الله خادم الحرمين الشريفين من كل مكروه وألبسه ثوب الصحة والعافية” وأنا من ناحيتي اقول “الله آمين وكل المرضى يا رب” اشمعنى الملك ؟! يعني لو الوكالة نشرت خبرا عن حادثة أصيب فيها عشرة سعوديين ومئة هندي هل كانت ستدعو لهم بالشفاء ولباس الصحة والعافية ؟

اللطيف ان النسخة الانجليزية من الخبر لم تحتو على هذا الدعاء ولا أعرف السبب .. لماذا لم تمنح الوكالة عملاءها من متحدثي الانجليزية فرصة الدعاء للملك ؟!

 

يبدو أن اخواننا في وكالة (البلح) الأنباء السعودية لا يعلمون أن مهمتهم الرئيسية تقديم الأخبار إلى وسائل الإعلام غير السعودية، وإلا ما كانوا أمطرونا بأسماء وصفات ما أنزل الله بها من سلطان وتناسوا تفاصيل حالة الملك الصحية.

 

في النهاية أدعو ربنا يشفي الملك وكل المرضى وأولهم الاستاذ اللي كتب الخبر وأن تفيق وكالة الأنباء السعودية وأخواتها من الوكالات الرسمية العربية من غيبوبتها !

 

Advertisements
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s